الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصدقة وجمع الناس دون تحديد يوم شكرا لله على إنعامه بولادة النبي
رقم الفتوى: 392740

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 جمادى الآخر 1440 هـ - 25-2-2019 م
  • التقييم:
2058 0 45

السؤال

حكم الاحتفال بمولد النبي -صلى الله عليه وسلم- شكرًا لله على ولادته بالأشياء المستحبة والجائزة؛ كالصدقة، واجتماع الناس في غير شهر ربيع الأول، ومن غير تخصيص لذلك اليوم كل سنة، يعني هل فعل عبادة معينة بنية شكر الله على إنعامه علينا بولادة النبي -صلى الله عليه وسلم- واحتفالا بمولده جائز ومشروع. وكذلك غيرها من الوقائع كبدر والأحزاب. هل يجوز عمل عبادة بنية شكر الله على النصر الذي حصل في بدر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهذه الصورة التي يسأل عنها السائل تُخرِج هذا الاحتفال عن كونه عيدا، يتكرر بعودة تاريخه. بل شيء يأتي دون تخصيص ولا تحديد موعد معين، ولا يتكرر بصفة معينة، ولا عبادة مخصوصة مع مرور الأيام. فإن كان هذا هو المقصود: فلا بأس بذلك، كما يدل عليه قول الله تعالى: وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ [إبراهيم: 5]

قال القرطبي: أي قل لهم قولا يتذكرون به أيام الله تعالى. قال ابن عباس ومجاهد وقتادة: بنعم الله عليهم، وقاله أبي بن كعب ورواه مرفوعا، أي بما أنعم الله عليهم من النجاة من فرعون، ومن التيه إلى سائر النعم، وقد تسمى النعم الأيام، ومنه قول عمرو بن كلثوم: وأيام لنا غر طوال. اهـ.
والقيام بأنواع العبادات بنية شكر نعم الله تعالى، أمر مشروع في الجملة، بل إن كل عبادة يقوم بها العبد إنما هي شكر لله تعالى على نعمه، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 246874.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: