الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شراء الموظف بمال الشركة بعض السلع وبيعها لها وأخذ الربح
رقم الفتوى: 392803

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 جمادى الآخر 1440 هـ - 26-2-2019 م
  • التقييم:
736 0 26

السؤال

أعمل مهندسًا في شركة مقاولات، وأشتري بضاعة من التاجر، ثم أبيعها إلى الشركة التي أعمل فيها، بحيث يكون لي هامش ربح فيها، مع العلم أنني لا أقوم بالشراء من مالي الخاص، بل من مال الشركة التي أعمل فيها، فهل هذا الربح حلال أو حرام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا ندري كيف يستجيز السائل ذلك مع وضوح حرمته، إذا كنت الشركة لا تعلم بحقيقة الحال؟!

فإنه يعمل في الشركة نفسها، ويشتري بمالها، ثم يأخذ لنفسه هامش ربح دون علمها!! وهذا غش واضح، وأكل للمال بالباطل، وانظر للفائدة الفتوى: 147665.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: