حكم زيارة من تتعامل بالسحر والأكل من طعامها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم زيارة من تتعامل بالسحر والأكل من طعامها
رقم الفتوى: 393190

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 جمادى الآخر 1440 هـ - 4-3-2019 م
  • التقييم:
7180 0 34

السؤال

زوجة خال أمي تتعامل بالسحر هي وأبناؤها. تعيش خارج بلادنا، وتريد أن تأتي لنا زيارة عدة أيام فقط.
فهل يجوز أن تعيش معنا؟ وهل يجوز لنا زيارتها والأكل عندهم؟ وهل تعتبر كافرة لا يجوز رد السلام عليها؟
أرجو التوضيح، وشكرا لكم مرة أخرى.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فإن كان المقصود بكون هذه المرأة تتعامل بالسحر، أنها تأتي السحرة والكهان، فهذا أمر منكر، فقد نهى الشرع عن إتيانهم فضلا عن تصديقهم فيما يقولون، كما بينا في الفتوى: 17266.
وإن كان المقصود أنها في نفسها ساحرة، فالأمر أشد، والمنكر أعظم، فإن بعض أهل العلم ذهب إلى كفر الساحر.

 وراجع الفتاوى: 11104، 13974، 24767

وهذا على وجه العموم، وأما تكفيرها هي بعينها، فيتوقف على ضوابط معينة، سبق ذكرها في الفتوى: 721 

فالأصل كونها مسلمة، يسلم عليها ويرد عليها السلام.
 وإن كنتم تأمنون ضررها، فلا حرج في زيارتكم لها أو زيارتها لكم، وينبغي استغلال ذلك في نصحها وحضها على التوبة.

وإن كنتم تخشون ضررها، فيشرع لكم هجرها وترك استقبالها، أو زيارتكم لها عسى أن يكون ذلك زاجرا لها.

قال الحافظ أبو عمر ابن عبد البر: أجمعوا على أنه يجوز الهجر فوق ثلاث، لمن كانت ‏مكالمته تجلب نقصًا على المخاطب في دينه، أو مضرة تحصل عليه في نفسه، أو دنياه، فرب ‏هجر جميل، خير من مخالطة مؤذية. اهـ.

  ولا حرج في الأكل من طعامها، ما لم يثبت كونه من مال خالص الحرمة، فيحرم حينئذ الأكل منه، ويكره الأكل إن كان من مال مختلط فيه الحلال بالحرام. وراجعي الفتوى: 6880.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: