الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كفارة النظر إلى ما حرم الله تعالى
رقم الفتوى: 393553

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 رجب 1440 هـ - 11-3-2019 م
  • التقييم:
1276 0 29

السؤال

نظرت إلى فيديو لسيدة تلد، فهل عليَّ كفارة؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فلا يجوز النظر إلى العورات لغير من أذن الشارع له فيها من زوج، أو زوجة، أو طبيب لضرورة العلاج، والواجب غض البصر على ما وقع عليه النظر منها.

وكفارة الذنب الذي فعلته هي: الاستغفار، والتوبة بأن تندمي على فعله، وتعزمي على عدم العودة مستقبلًا إليه.

فإذا استغفرت الله تعالى، وتبت إليه، انمحى الذنب -إن شاء الله تعالى-، وانظري الفتوى رقم: 155055.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: