هل يجوز اقتناء الكلب في مذهب الإمام مالك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز اقتناء الكلب في مذهب الإمام مالك
رقم الفتوى: 39391

  • تاريخ النشر:الأحد 1 رمضان 1424 هـ - 26-10-2003 م
  • التقييم:
115651 1 342

السؤال

هل يجوز تربية الكلب في البيت والأخذ بمذهب الإمام مالك في هذه المسألة لأنه يرى أن الحيوانات كلها سواء لا اختلاف فيها؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فأما حكم تربية الكلاب واقتنائها فقد سبق جوابه في الفتوى رقم: 14735، والفتوى رقم: 13695. وما ذكرته من مذهب مالك رحمه الله في طهارة الكلب، ليس دليلاً على جواز اقتنائها بإطلاق، فهي وإن كانت عنده طاهرة إلا أنه ورد النهي عن اقتنائها إلا في صور معينة، ففي البخاري ومسلم من حديث سالم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من اقتنى كلباً إلا كلب صيد أو ماشية نقص من أجره كل يوم قيراطان. وفي رواية مسلم: إلا كلب زرع أو غنم أو صيد. قال في منح الجليل من كتب المالكية: وشرط للمعقود عليه طهارة وانتفاع، وعدم نهي عن بيعه وإن كان طاهراً منتفعاً به مأذوناً في اتخاذه؛ إذ لا يصح بيع ما نهى عن بيعه ككلب صيد... انتهى. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: