الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النصح بعدم بيع القطط غير واجب
رقم الفتوى: 393958

  • تاريخ النشر:الخميس 8 رجب 1440 هـ - 14-3-2019 م
  • التقييم:
1211 0 41

السؤال

أدخل كثيرا على موقع بيع المستعمل، وأرى الكثير جدا ممن يبيعون القطط، وقد سمعت أن بيع القطط لا يجوز. وسمعت مرة أخرى أنه مكروه. سؤالي هو: هل بيعها محرم؟ وهل يجب علي أن أنصح جميع من يبيع في هذا الموقع، بالرغم من كثرتهم؟ دلوني جزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فقد اختلف الفقهاء في حكم بيع القطط: فذهب الجمهور إلى جواز بيعها، وذهب آخرون إلى التحريم، وقد ذكرنا أقوالهم والراجح منها لدينا، في عدة فتاوى سابقة، كالفتوى: 380473، والفتوى: 242851.

 ولا يجب عليك مراسلة الموقع المشار إليه، ونصحه بعدم بيعها؛ لأن بيعها من مسائل الخلاف التي لا ينكر فيها على من أخذ بأحد الأقوال فيها، ولو راسلتهم مبينا لهم أدلة من ذهب إلى التحريم، ومن قال به، فلا حرج عليك.

والله تعالى أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: