الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عمل الزوجة في بنك دون المساعدة في النفقة على المنزل
رقم الفتوى: 394240

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 رجب 1440 هـ - 19-3-2019 م
  • التقييم:
2295 0 27

السؤال

ما مشروعية عمل الزوجة في بنك، دون المساعدة في النفقة على المنزل، مع العلم أن دخل الزوج كاف للنفقة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فعمل الزوجة في بنك يتعامل وفق أحكام الشريعة وضوابطها؛ جائز، إذا أذن لها زوجها، أو كانت اشترطت عليه في العقد أن تخرج للعمل.

ولا يلزمها أن تنفق شيئًا من راتبها على البيت، إلا إذا كان الزوج قد اشترط عليها ذلك، وراجع الفتوى: 392095.

أمّا عملها في بنك ربوي؛ فغير جائز، سواء أذن لها الزوج في العمل، أم لم يأذن، وسواء أنفقت شيئًا من راتبها في البيت أم لم تنفق، وراجع الفتوى: 332068.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: