الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم بقاء أثر المسحوق المنظف على الثياب المتنجسة بعد غسلها
رقم الفتوى: 394252

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 رجب 1440 هـ - 19-3-2019 م
  • التقييم:
2151 0 50

السؤال

عند غسل الثياب الطاهرة مع المتنجسة في الغسالة أستعمل سائلاً منظفاً، وبعد انتهاء الغسل وتفريغ الغسالة من الماء تبقى رغوة ذلك السائل على الثياب. فهل تطهر الثياب مع بقاء تلك الرغوة، سواء كانت تلك الرغوة كثيفة أو ليست كثيفة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأحوط -كما ذكرنا من قبل- أن تزال النجاسة من الثياب المتنجسة بصب الماء عليها خارج الغسالة، ثم تغسل بعد ذلك مع غيرها من الثياب، وإذا غسلت الثياب الطاهرة مع الثياب النجسة في غسالة أوتوماتيكية، والتي يمر فيها الماء على الثياب أكثر من مرة -كما هو معلوم- فإن هذه الثياب تطهر بذلك إذا زال أثر النجاسة، ولا عبرة بما يبقى من أثر المسحوق المنظف، والماء المنفصل عن النجاسة بعد إزالتها محكوم بطهارته ما لم يكن متغيراً بالنجاسة؛ كما ذكرنا ذلك في الفتوى: 170699، ولتراجع أيضاً الفتوى: 198849.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: