حكم تخصيص وقت معين لقراءة سورة معينة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تخصيص وقت معين لقراءة سورة معينة
رقم الفتوى: 394624

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 رجب 1440 هـ - 25-3-2019 م
  • التقييم:
3092 0 23

السؤال

حلمت البارحة -بعدما نمت على وضوء وذكر، وكنت قررت الرجوع إلى الله عسى أن يرحمني من ذنب معين بعد فترة كبيرة من الضياع- أن عدة أحداث فيها أشخاص أحسبهم على خير، تم إعطائي فيها ورقة مكتوب فيها قراءة سورة يوسف في وقت الاستجابة من يومي الاثنين والخميس!
علمًا أن لدي ما يشغل بالي من الأمور الصعبة التحقيق جدًا جدًا جدًا لأقصى حد (أمنيات حياة تعتبر)، ولكن ليس على الله بعزيز. فهل الالتزام بهذا الأمر، وهو قراءة سورة يوسف في وقت الاستجابة (بعد العصر) يومي الاثنين والخميس بناءً على ذلك المنام فيه شيء من الابتداع، أم هذا جائز؟
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما ذكرته من كون الوقت بعد العصر يوم الاثنين والخميس وقت استجابة مما لا نعلم دليلًا عليه، وإنما ساعة الإجابة التي بينها النبي صلى الله عليه وسلم هي من يوم الجمعة، والصحيح أنها آخر ساعة من يوم الجمعة.

وأما تخصيص وقت معين لقراءة سورة معينة مما لم ترد به السنة، فيخشى أن يكون من البدع الإضافية، لأن مضاهاة غير المسنون للمسنون تصيره من البدع، وانظر الفتوى: 55065.

وعليك أن تستقيم على شرع الله وتتوب إليه سبحانه، وتحافظ على الفرائض وتترك المحرمات، وتصحب أهل الخير، وتجتهد ما وسعك في التقرب إلى الله سبحانه، فإن هذا أقرب السبل لتحقيق ما تتمناه، ولحصول صلاح الدنيا والآخرة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: