الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية تطهير الأشياء المصابة بنجاسة الكلب
رقم الفتوى: 394864

  • تاريخ النشر:الأحد 25 رجب 1440 هـ - 31-3-2019 م
  • التقييم:
1427 0 10

السؤال

ما هو حكم طهارة الأمور التي يستعملها شخص لديه كلب؟
مثال لذلك: في بريطانيا معظم الأشخاص لديهم كلاب: البلاط والسباك والمعلم.
هل يعتبر حمامي نجسا إن كان البلاط والسباك لديهما كلب، علما أنهما سيقومان باستعمال الماء ومواد رطبة على السيراميك، ولا يوجد بلاليع وتصريف لأقوم بغسل الحمامات؟
معلمة ابنتي وصديقاتها لديهن كلاب، ويقوم الأطفال باللعب سويا تحت المطر وتبادل الألعاب أيضا، وتقوم معلمة ابنتي بتمشيط شعرها وحملها.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل في الأشياء الطهارة، فيستصحب هذا الأصل حتى يحصل اليقين بخلافه، وإذا تيقن أن لعاب الكلب أو روثه أصاب موضعا من الأرض؛ فإن طهارته تكون بصب الماء عليه.

وطهارة الحمامات ونحوها، تكون بمجرد مكاثرة النجاسة بالماء، ولا يشترط عدد معين، ولا استعمال للتراب ونحوه، لكن إذا أصابت نجاسة الكلب البدن أو الثوب، وجب غسل الموضع المصاب بالنجاسة سبع مرات إحداهن بالتراب في قول الشافعية والحنابلة، ويقوم الصابون مقام التراب على المعتمد عند الحنابلة.

ومعاملة من يلمس الكلاب ويتعامل معها جائزة، ما لم يتيقن أنه أصابته نجاسة، ثم إن النجاسة الجافة لا تنتقل إلى ما لاقاها من الأشياء الجافة، وفي انتقالها إلى ما لاقاها من رطب أو مبتل خلاف، ينظر في الفتوى: 116329، والفتوى: 154941.

ولا حرج عليكم في الأخذ بالقول الأخف، دفعا للحرج.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: