معنى متاع الدنيا
رقم الفتوى: 395416

  • تاريخ النشر:الخميس 29 رجب 1440 هـ - 4-4-2019 م
  • التقييم:
1101 0 24

السؤال

قرأت تفسيرات لمتاع الدنيا لم أقتنع بها، فهل من تفسير مختار، بحيث أن الله لم يخلقنا لنتمتع فيها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن معنى المتاع: هو ما يتمتع به مؤقتًا، ثم يضمحل ويزول، ولا يبقى، وقد أخبر الله سبحانه في آيات كثيرة من كتابه العظيم أن الدنيا كلها متاع؛ إذ لذاتها مؤقتة مضمحلة زائلة، قال تعالى: وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ {الرعد:26}، قال ابن عطية: ثم استجهلهم في قوله: وَفَرِحُوا بِالْحَياةِ الدُّنْيا، وهي بالإضافة إلى الآخرة متاع ذاهب مضمحل، يستمتع به قليلًا ثم يفنى.

و«المتاع»: ما يتمتع به مما لا يبقى، وقال الشاعر:

تمتّع يا مشعث إن شيئًا ... سبقت به الممات هو المتاع. اهـ.

وقال سبحانه: يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ {غافر:39}، جاء في تفسير أبي السعود: {يا قوم إنما هذه الحياة الدنيا متاع} أي: تمتع يسير؛ لسرعة زوالها، أجمل لهم أولًا، ثم فسر، فافتتح بذم الدنيا، وتصغير شأنها؛ لأن الإخلاد إليها رأس كل شر، ومنه تتشعب فنون ما يؤدي إلى سخط الله تعالى، ثم ثنى بتعظيم الآخرة، فقال: {وإن الآخرة هي دار القرار} لخلودها، ودوام ما فيها. اهـ.

وقال تعالى: وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقِلُونَ {القصص:60}، وقال سبحانه: فَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ {الشورى:36}، قال البغوي: {وما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وزينتها} تتمتعون بها أيام حياتكم، ثم هي إلى فناء وانقضاء، {وما عند الله خير وأبقى أفلا تعقلون} أن الباقي خير من الفاني. اهـ.

وقال السعدي: وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلا تَعْقِلُونَ * أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْدًا حَسَنًا فَهُوَ لاقِيهِ كَمَنْ مَتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ}، هذا حض من الله لعباده على الزهد في الدنيا، وعدم الاغترار بها، وعلى الرغبة في الأخرى، وجعلها مقصود العبد ومطلوبه، ويخبرهم أن جميع ما أوتيه الخلق من الذهب، والفضة، والحيوانات، والأمتعة، والنساء، والبنين، والمآكل، والمشارب، واللذات، كلها متاع الحياة [الدنيا] وزينتها، أي: يتمتع به وقتًا قصيرًا، متاعًا قاصرًا، محشوًا بالمنغصات، ممزوجًا بالغصص، ويزين به زمانًا يسيرًا؛ للفخر، والرياء، ثم يزول ذلك سريعًا، وينقضي جميعًا، ولم يستفد صاحبه منه إلا الحسرة، والندم، والخيبة، والحرمان، {وَمَا عِنْدَ اللَّهِ} من النعيم المقيم، والعيش السليم {خَيْرٌ وَأَبْقَى} أي: أفضل في وصفه، وكمّيته، وهو دائم أبدًا، ومستمر سرمدًا. {أَفَلا تَعْقِلُونَ} أي: أفلا يكون لكم عقول، بها تَزِنُون أيّ الأمور أولى بالإيثار!، وأيّ الدارين أحق للعمل لها!، فدل ذلك أنه بحسب عقل العبد، يؤثر الأخرى على الدنيا، وأنه ما آثر أحد الدنيا إلا لنقص في عقله. اهـ.

وفي آيات أخرى تذكر أمثلة لأظهر أصناف متاع الدنيا، كما قال سبحانه: زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ {آل عمران:14}.

وبعد هذا؛ يتجلى أن معنى متاع الدنيا ظاهر، ليس فيه ما يشكل، ولا ندري ما الذي لم تقنعي به من ذلك؟!

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة