الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفحص الداخلي للمرأة هل يفسد الصوم
رقم الفتوى: 39583

  • تاريخ النشر:الخميس 5 رمضان 1424 هـ - 30-10-2003 م
  • التقييم:
128671 0 402

السؤال

السلام عليكم في الاثنين القادم (إن شاء الله رمضان) عندي فحص داخلي وأخبروني أنه بعد الفحص سوف يخرج دم بسبب الفحص، فهل أعتبر مفطرة بسبب نزول الدم أم أستمر في الصيام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ففي السؤال أمران: الأول: هل دخول شيء في فرج المرأة يعد مفطراً أم لا؟ والجواب: أن للعلماء في ذلك تفصيلاً: فذهب الحنفية إلى أن إدخال شيء إلى فرج المرأة بحيث لا يبقى منه شيء في الخارج، أو بقي ولكن الطرف الذي في الداخل كان مبلولاً قبل الدخول، فإنها تفطر بذلك. وذهب المالكية إلى أنها تفطر إذا كان الداخل مائعاً لا جامداً. وذهب الشافعية إلى أنها تفطر مطلقاً. وهو مذهب الحنابلة أيضاً وهو الأقرب. وذهب الظاهرية -وهو قول لبعض المالكية ورأي ابن تيمية - إلى أن ذلك غير مفطر. وعليه فننصح الأخت السائلة بأن تجعل هذا الفحص في الليل، فإن اضطرت إلى جعله بالنهار فإن الأحوط لها هوالقضاء. والأمر الثاني: ما حكم الدم الخارج بعد هذا الفحص؟ والجواب: أن هذا الدم دم فسادٍ وليس دم حيض، وعليه فلا يضر ذلك صومها، لكن يضر صومها إدخال شيء في فرجها كما سبق. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: