الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع مبلغ لصاحب المنزل مقابل تأجيره بأجرة زهيدة ثم رد المبلغ
رقم الفتوى: 395908

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 شعبان 1440 هـ - 10-4-2019 م
  • التقييم:
303 0 10

السؤال

أريد أن أسألكم -جزاكم الله خيرا- عن حكم رهن المنزل: فأنا أرهن منزلًا في المغرب بمبلغ 7000 دولار، لمدة سنة واحدة، مع أداء مبلغ شهري قيمته 60 دولارًا، وكذلك أؤدي واجب الماء والكهرباء كل شهر، مع الالتزام بالحفاظ على المنزل، وإصلاح ما يقع فيه من خسائر، مع العلم أنني لا أحتفظ بورقة الملكية الخاصة بالبيت، بل أحتفظ بنسخة من عقد الرهن فقط.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالذي اتضح من السؤال، هو أنك تدفع السبعة آلاف دولار لصاحب المنزل؛ لينتفع بها، مقابل أن يؤجرك منزله بأجرة زهيدة مدة سنة، ثم يرد لك المبلغ، وهذا في حقيقته ليس رهنًا، وإنما هو قرض، جرّ نفعًا، فأنت أقرضته المبلغ ليخفض لك الإيجار، وقد اتفق الفقهاء على أن كل قرض جر نفعًا، فهو ربا، قال المازري في شرح التلقين: وأما إن كان اشتراط المنفعة في عقد قرض، فإن ذلك لا يجوز بغير خلاف، قولًا على الإطلاق. اهـ.

وقال ابن قدامة -رحمه الله-: وكل قرض شرط فيه أن يزيده، فهو حرام، بغير خلاف.

قال ابن المنذر: أجمعوا على أن المُسلف إذا شرط على المستلف زيادة، أو هدية، فأسلف على ذلك، أن أخذ الزيادة على ذلك ربا ... ونقل عن الإمام أحمد أنه قال: أكره قرض الدور، وهو الربا المحض

 قال ابن قدامة: وإن حاباه (يعني أخذ منه أقل من أجره المثل)، فلا يجوز ذلك. انتهى من المغني بتصرف.

وعليه؛ فهذه المعاملة لا تجوز؛ لأن المبلغ الذي تدفعه، وسميته رهنًا، ليس برهن، إذا كان آخذه سينتفع به، ويستهلكه، بل هذا قرض، وأنت إنما أعطيته إياه؛ ليخفض لك الأجرة، فقصدت بذلك الانتفاع من القرض؛ فيحرم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: