الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف تمنع نفسك من مشاهدة الأفلام والمسلسلات؟
رقم الفتوى: 396385

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 شعبان 1440 هـ - 17-4-2019 م
  • التقييم:
1246 0 11

السؤال

أحاول ألا أتفرج على أية أفلام أو مسلسلات؛ لأنني أعرف أنها محرمة، وأحاول بقدر المستطاع أن أتوقف عن مشاهدتها، ولكن لا يمكنني ذلك؛ لأني كلما أحسست بالملل، أجلس وأتفرج.
فماذا يجب علي أن أفعل لكي أوقف نفسي عن مشاهدتها؟
أرجوكم ساعدوني.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فلا يخفى أن المسلسلات والأفلام لا تخلو غالبا من المنكرات العظيمة كالتبرج الفاضح، والسفور، وخلوة الممثلين بالممثلات، وقلة الأدب، والموسيقى، وغير ذلك من المنكرات.

فالواجب على المسلم أن يتقي الله تعالى، ويصون سمعه وبصره عن رؤية ومشاهدة تلك المنكرات، وليتذكر وقوفه بين يدي الله تعالى، وقد قال تعالى: وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلَاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ. سورة البقرة: 223.

وتذكر القيامة والحساب من أعظم الأسباب المعينة على البعد عن المعاصي، كما أن الدعاء واللجوء إلى الله تعالى، بابٌ عظيم يغفل عنه كثير من الناس؛ فاجتهدي في دعاء الله تعالى أن يكره إليك ما لا يرضاه.

وإن خفت أن تغلبك نفسك على مشاهدتها، فأخرجي جهاز التلفاز من البيت، واقطعي دابر تلك الفتنة، وعودي نفسك بملء أوقات الفراغ بالاشتغال بذكر الله تعالى، ولا مانع من الاشتغال بالمباح من النشاطات. والمهم أن لا تبقي في فراغ حتى لا يملأه الشيطان عليك بالمعاصي، وانظري للأهمية الفتويين التاليتين: 282082 //  323749.

والله تعالى أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: