الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم شراء الشخصيات في الألعاب، وبيعها بسعر أغلى
رقم الفتوى: 396526

  • تاريخ النشر:الخميس 13 شعبان 1440 هـ - 18-4-2019 م
  • التقييم:
1410 0 17

السؤال

هل يجوز شراء الشخصيات في الألعاب، وبيعها بسعر أغلى مما هي عليه، أو حتى أراهن عليها في حال ما إذا فزت أكسب مالا، وإذا خسرت أخسر الشخصية. أو حتى بدون مراهنة: إذا فزت أكسب مالا، وإذا خسرت، لا يعطيني شيئا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الذي نقرره في شأن بيع وشراء الإضافات -كالشخصيات أو غيرها- في الألعاب: أنه فرع عن حكم اللعبة نفسه من حيث الأصل.

فإذا كانت اللعبة نفسها مباحة، فالمعاوضة على تلك الإضافات مباح، وأن تلك الإضافات هي منافع زائدة في اللعبة، فتصح المعاوضة عليها، لكن يشترط في ذلك ما يشترط في سائر البيوع، من كون المبيع معلوما، فلا يصح شراء تلك الإضافات إن كانت مجهولة، إلى غير ذلك من شروط البيع.

ولا حرج في بيع الإضافات بثمن زائد عن ثمن شرائها.

وأما المراهنة على تلك الإضافات التي لها قيمة حقيقة: فلا تجوز، بل هي من القمار المحرم.

وراجع للفائدة الفتويين التاليتين: 247090، 349165.


والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: