شراء البيت المباع في المزاد من البنك الربوي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شراء البيت المباع في المزاد من البنك الربوي
رقم الفتوى: 397000

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 شعبان 1440 هـ - 24-4-2019 م
  • التقييم:
627 0 8

السؤال

باختصار شديد: أبي كان يتعامل مع بنك ربوي منذ زمن طويل، وكان يأخذ قروضًا بضمان ممتلكاته، التي من ضمنها المنزل الذي نسكن فيه منذ 17 سنة، وبعد أن تراكمت عليه الديون، وعجز عن سدادها، أصبح البنك يطالبنا بأداء الدَّين المستحق، أو أنه سيبيع المنزل الوحيد الذي بقي في ملكه، والوحيد الذي نسكن فيه، في المزاد.سؤالي: هل يجوز لي أنا ابنه أن أشتري منزلنا من ذلك البنك الربوي؛ تفاديًا لتشرد العائلة، والمساس بكرامتها؟ مع العلم أني أكره الربا لما عانيناه من الذل في الفترة الأخيرة، ومع العلم أيضًا أن أبي لم يتبق له ما يمتلك.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإذا كان الأب قد رهن البيت في الدَّين الأصلي الذي اقترضه من البنك، لا في فوائده الربوية، وكان للبنك الحق في بيعه عند عجز الأب عن سداد ديونه، بمقتضى إذن من الأب في ذلك، وهو الظاهر مما ذكرت، فلا حرج عليك في شراء البيت من البنك، ولا سيما مع ما ذكرت من غرض حفظ العائلة من التشتت، فهذه نية حسنة، ومقصد طيب.

ومن احتاج إلى معاملة البنك الربوي في معاملة مباحة، فلا حرج عليه في ذلك؛ فقد عامل النبي صلى الله عليه وسلم اليهود، وهم أكلة سحت، وربا.

وعلى الأب أن يتوب إلى الله مما وقع فيه من الربا، قبل أن يدركه الموت، فيندم على فعله، ويعزم ألا يعود إليه، ويكثر من الاستغفار، والعمل الصالح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: