الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل التوقف عن الغسيل الكلوي انتحار؟
رقم الفتوى: 397336

  • تاريخ النشر:الأحد 23 شعبان 1440 هـ - 28-4-2019 م
  • التقييم:
638 0 9

السؤال

هل التوقف عن الغسيل الكلوي انتحار؟ علمًا أن التكاليف مرتفعة جدًّا، والمريض غير قادر، وأصبح عالة على أهله، والغسيل ينهك المريض جسديًّا، ونفسيًّا، ولن يكون سببًا في شفاء المريض، والتوقف عن الغسيل يؤدي إلى الوفاة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فترك التداوي، لا يعد انتحارًا، كما بينا ذلك في الفتوى: 329113، والفتوى: 62685.

ولكن الذي ننصح به هذا المبتلى أن يصبر على ما يصيبه من الألم، وأن يستمر في التداوي، وعمل هذا الغسيل الكلوي؛ فإن طول العمر في طاعة الله لا يزيده إلا خيرًا.

وما ينفقه عليه أهله، فإنه في موازين حسناتهم -إن شاء الله-.

ولو قصد بالتداوي اتباع السنة، وامتثال وصية النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، فهو مأجور، نسأل الله له العافية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: