الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في اتخاذ الكرسي سترة للمصلي
رقم الفتوى: 397396

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 شعبان 1440 هـ - 29-4-2019 م
  • التقييم:
1933 0 7

السؤال

هل تعتبر السترة المرتفعة عن الأرض سترة، كالكرسي إذا سجدت ولم تكن إحدى أرجله أمامي، بحيث لو مر أحد كأنه قد مر أمامي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:           

 فاتخاذ السترة أمام المصلي، مستحب, ومقدارُها ذراع, أو قريب منه, كما سبق في الفتوى: 52581 وهي بعنوان: "قدر طول سترة المصلي"

واتخاذ الكرسي أمام المصلي مجزئ في السترة, ولولم تكن إحدى أرجله أمام المصلي, فلا يضره ما مرّ أمامه من وراء الكرسي. جاء في مجموع فتاوى ابن باز: والسنة للمسلم إذا أراد أن يصلي أن يكون بين يديه شيء، إما كرسي، أو حربة يغرسها في الأرض، أو جدار، أو عمود من أعمدة المسجد، فإذا مرّ المارون من وراء السترة لم يضروا صلاته، أما مرورهم بين يديه وبين السترة، فهذا هو الذي يمنع. انتهى.

وراجعي لمزيد الفائدة، الفتوى: 376981

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: