الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أول قتال دار بين المسلمين والروم
رقم الفتوى: 39774

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 رمضان 1424 هـ - 5-11-2003 م
  • التقييم:
37230 0 514

السؤال

ماهي أول معركة بين المسلمين والروم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فأول معركة التقى فيها المسلمون بالروم كانت في مؤتة في السنة الثامنة للهجرة في جمادى الأولى، وكان عدد جيش المسلمين فيها ثلاثة آلاف، وعدد جيش الروم مائة ألف، وانضمت إليهم مائة ألف أخرى من قبائل لخم وجذام وبلقين وغيرهم. وفيها استشهد جعفر وزيد بن حارثة وعبد الله بن رواحة وعباد بن قيس وجمع من الصحابة رضي الله عنهم، وتولى قيادة المعركة في آخرها خالد بن الوليد فانحاز بالمسلمين وانصرف بهم راجعاً إلى المدينة، وانظر في تفاصيل ذلك كتاب زاد المعاد، المجلد الثالث ص 381-385. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: