واجب من رفض نية الصيام لاعتقاد بطلانه أو تردد في الفطر ولم يرفض النية
رقم الفتوى: 398089

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 رمضان 1440 هـ - 7-5-2019 م
  • التقييم:
330 0 7

السؤال

ما حكم من ظن فساد صوم يوم قضاء، وعرف أن صيامه صحيح؛ فأكمل صيامه. وقرر في نفس الوقت إعادته.
فهل يعيد الصيام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:          

 فهذا الشخص إن كان قد رفض نية الصيام لاعتقاد بطلانه, فإن صيامه للقضاء باطل, ويجب عليه قضاء يوم آخر بدل اليوم الفاسد. وإن كان هذا الشخص قد تردد في الفطر, ولم يرفض نية الصيام, فصومه صحيح عند بعض أهل العلم, وقال بعضهم بالبطلان, والأولى قضاء هذا اليوم من جديد، خروجا من خلاف أهل العلم. وراجعي الفتويين: 107757، 117282

ولمزيد الفائدة، راجعي مبطلات الصيام في الفتوى: 7619

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: