مسؤولية الأب عن تربية أولاده في حضانته أو حضانة الأم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسؤولية الأب عن تربية أولاده في حضانته أو حضانة الأم
رقم الفتوى: 398533

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 رمضان 1440 هـ - 13-5-2019 م
  • التقييم:
6040 0 34

السؤال

أنا شاب متزوج منذ 8 سنوات، عندي 3 أولاد. باختصار زوجتي ناشز: لا تطيعني، وتفتعل المشاكل، ولا تقنع برزق الله، ودائما تقارني بأقربائها، وبوضعهم المادي الحسن.
طلقتها طلقة واحدة، على أمل أن تصلح نفسها، ولكن دون جدوى.
السؤال: زوجتي تريد حضانة الأولاد، وهي تحبهم كثيرا، ومتعلقة بهم. هل أحاسب يوم الدين على عدم تربية أولادي، ورعاية شؤونهم، وتعليمهم الصلاة والأخلاق وغيرها، مع العلم كما ذكرت سابقا أنهم معها؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فعند افتراق الزوجين تكون حضانة الأولاد الصغار لأمهم ولو كانت ناشزاً، ما لم يكن بها مانع من موانع الحضانة، وانظر الفتوى: 73318.
وإذا حصل تنازع في مسائل الحضانة وما يتعلق بها من رؤية المحضون، وكون الحاضنة مأمونة على الطفل، أو غير مأمونة ونحو ذلك، فمرده إلى المحكمة الشرعية للفصل فيه.
فإذا رأيت أنّ زوجتك غير مأمونة على حضانة الأولاد، فارفع الأمر للقضاء لينزع عنها الحضانة.
وعلى أية حال، فإن عليك مراعاة أولادك، والحرص على تأديبهم وتعليمهم سواء كانوا في حضانتك، أو كانوا في حضانة أمّهم.

فقد جاء في مواهب الجليل في شرح مختصر خليل: هَذَا نَحْوُ قَوْلِهِ فِي الْمُدَوَّنَةِ: وَلِلْأَبِ تَعَاهُدُ وَلَدِهِ عِنْدَ أُمِّهِ، وَأَدَبُهُ، وَبَعْثُهُ لِلْمَكْتَبِ، وَلَا يَبِيتُ إلَّا عِنْدَ أُمِّهِ. اهـ. 
فإذا فعلت ما تقدر عليه من تأديب أولادك، وتعليمهم الصلاة وغيرها من الفرائض والأخلاق الحسنة، فقد قمت بما عليك من المسؤولية.
والذي ننصحك به أن تراجع زوجتك، وتسعى في استصلاحها؛ فلعلك -إن شاء الله تعالى- تسعد بصلاحها وصلاح أولادك ونشأتهم في أسرة مترابطة، وراجع الفتوى: 157951.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: