الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إطعام لبن الآدمية للحيوانات
رقم الفتوى: 399325

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 رمضان 1440 هـ - 29-5-2019 م
  • التقييم:
1582 0 11

السؤال

وضعت مولودًا جديدًا، وابني في الحضانة، وهو بعيد عني؛ لأنه قد حدثت عندي ولادة مبكرة، ولا بدّ أن أخرِج الحليب من صدري؛ لكيلا يتحجّر، واكتشفت اليوم أن الحليب الذي أخرجه، يطعمونه للطيور، بدلًا من إراقته، فهل يجوز هذا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا حرج في ذلك، ولا نعلم مانعًا منه.

والخلاف في لبن الآدمية، إنما جرى في حكم بيعه، لا الانتفاع به لغير الآدمي، جاء في الموسوعة الفقهية: ذهب المالكية، والشافعية، وهو الأصح عند الحنابلة، إلى جواز بيع لبن الآدمية إذا حلب؛ لأنه لبن طاهر منتفع به، ولأنه لبن أبيح شربه، فأبيح بيعه، قياسًا على سائر الأنعام، ولأنه يجوز أخذ العوض عنه في إجارة الظئر، فأشبه المنافع.

ولا يجوز بيعه عند الحنفية، وهو قول جماعة من الحنابلة؛ لأن اللبن ليس بمال، فلا يجوز بيعه. اهـ.

وانظري للفائدة الفتوى: 76009.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: