الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز عرض الفتاة نفسها للزواج بشروط
رقم الفتوى: 400579

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 ذو القعدة 1440 هـ - 3-7-2019 م
  • التقييم:
782 0 17

السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر 24 سنة ونصفا، غير متزوجة، ولم يتقدم لي أحد من الخطاب، وكذلك لا يسأل عني أحد للزواج مني. والحمد لله أنا فتاة متوسطة الجمال، وأطيع ربي في أوامره ونواهيه. والسؤال: لقد أحببت شابا من العائلة، وهو شاب كما يبدو لي صالح، وكذلك أنني لا أراه مرة في العام لبعد مسافة عمله. ما أود أن أقوله: هل تستطيع الفتاة أن تطلب من الرجل الزواج بها إذا رأته صالحا؟ أنا لا أكلم هذا الشاب، ولا أصافحه، وأستحيي منه كثيرا إن رأيته.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فقد سبق أن بينا أنه يجوز للمرأة أن تعرض أمر زواجها على من ترغب في زواجه منها، وذكرنا أدلته، فيمكنك مطالعة الفتوى: 18430.

فإن كان ذلك الفتى مرضي الدين والخلق، فلا حرج عليك في فعل ذلك، مع التزام الأدب الشرعي، واجتناب ما يمكن أن يؤدي للفتنة من الخلوة والخضوع في القول، ونحو ذلك.

  فإن رغب في الزواج منك، فليتقدم لخطبتك من وليك، ونوصيك بالاستخارة في أمره، وقد أوضحنا كيفية الاستخارة في الفتوى: 19333. والمعول عليه في الاستخارة التوفيق للأمر من عدمه، كما هو مبين في الفتوى: 123457.

فإن تيسر أمر زواجه منك، فالحمد لله، وإلا فسلي ربك أن ييسر لك من هو خير منه، فالدعاء هو سلاح المؤمن، وأعجز الناس من عجز عن الدعاء.

نسأل الله -عز وجل- أن ييسر أمرك، ويسوق إليك زوجا صالحا ترزقين منه ذرية طيبة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: