الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تعاطي الحقن والأدوية الشرجية أثناء الصيام
رقم الفتوى: 4008

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 رمضان 1420 هـ - 21-12-1999 م
  • التقييم:
40728 0 422

السؤال

هل استعمال الحقن والأدوية الشرجية لعلاج البواسير يفسد الصوم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن ما يصل إلى جوف الصائم ، إما أن يكون وصل إليه عن طريق الفم أو الأنف فهذا يفسد الصوم و يفطر به الصائم ، لا فرق بين دواء وغيره.
وأما ما يصل إلى جوفه أو غيره من بدنه من غير طريق الفم والأنف كالحقن والأدويةالشرجية والإبر، فإنه ينظر إن كان القصد منها التغذية أم لا. فإن كان القصد منها التغذية فإن الصائم يفطر بتناولها لأنها في حكم الطعام.
وإن لم يقصد منها التغذية ، بل مجرد التداوي فلا يفطر الصائم بتناولها في أظهر قولي العلماء ، لأنها لاتناقض مقاصد الشرع في الصيام .
                               والله تعالى أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: