الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تسمية البنت باسم: الزهراء
رقم الفتوى: 401143

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 ذو القعدة 1440 هـ - 17-7-2019 م
  • التقييم:
1911 0 0

السؤال

ما حكم التسمية بالزهراء فقط؟ وهل اسم فاطمة الزهراء كاملا أفضل؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فلا حرج في تسمية البنت باسم " الزهراء " وقد أُطلق لقبا على سيدة نساء الجنة، فاطمة بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ومعنى " الزهراء " المشرقة المنيرة.

قال الشيخ بكر أبو زيد- رحمه الله تعالى-:
عند ذكر هذا الاسم لا ينصرف إلا إلى فاطمة بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أُمِّ الحسن، سيدة نساء هذه الأُمة ... والزهراء: المرأة المشرقة الوجه، البيضاء المستنيرة، ومنه جاء الحديث في سورة البقرة وآل عمران: ((الزهراوان)) أي: المنيرتان، ولم أقف على تاريخ لهذا اللقب لدى أهل السنة. اهــ.

وأما اسم " فاطمة الزهراء " فهو داخل في الأسماء المركبة التي لا حرج في التسمية بها.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: