الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يستشهد بالضعيف في فضائل الأعمال بشروط
رقم الفتوى: 40137

  • تاريخ النشر:الأحد 22 رمضان 1424 هـ - 16-11-2003 م
  • التقييم:
2118 0 177

السؤال

كثير من الشيوخ يذكرون الحديث الذي رواه سلمان الفارسي، أن النبي قال ما معناه أن خصلة الخير في رمضان تعدل فريضة، وأن الفريضة تعدل سبعين فريضة، وأن أوله رحمة وأوسطه مغفرة وأخره عتق من النار... إلى آخر الحديث، وهذا حديث منكر أو ضعيف كما ذكر الألباني، فهل يجوز الاستدلال به كما يفعل الكثير من أئمة المساجد على ثواب العبادات في رمضان مع ضعفه؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالحديث سبق الكلام عنه في الفتوى رقم: 25773، ويجوز الاستشهاد به في الترغيب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: