الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة الضحى أقلها ركعتان
رقم الفتوى: 40138

  • تاريخ النشر:الأحد 22 رمضان 1424 هـ - 16-11-2003 م
  • التقييم:
4273 0 257

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وكل عام وأنتم والأمة الإسلامية جميعها بخير..
قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة).. فهل إذا صليت أكثر من ركعتين ( أربع مثلا ) أكون قد أتيت بدعة أما ماذا؟ وهل الأفضل أن أصلي ركعتين كما فى الحديث فقط، أما من الممكن الزيادة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالصلاة مرغب فيها عموماً، فإذا زال وقت الكراهة فلا حرج عليك أن تصلي ما تشاء من النوافل بعد ركعتي الإشراق وليس ذلك ببدعة، على أن تكون الصلاة الزائدة عن الركعتين بنية النفل المطلق، وهذا على القول بأن صلاة الإشراق ليست هي صلاة الأوابين (الضحى)، كما أفتى بذلك الرملي. وأما على القول بأنها الضحى، فأقلها ركعتان وأكثرها ثمان وقيل اثنتا عشرة وبهذا أفتى ابن حجر الهيتمي، وقال عن القول الأول بأنه متجه أيضاً. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: