مص اللسان من الاستمتاع الجائز - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مص اللسان من الاستمتاع الجائز
رقم الفتوى: 40160

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 رمضان 1424 هـ - 17-11-2003 م
  • التقييم:
69102 0 411

السؤال

ما حكم مداعبة الزوج زوجته في لسانها؟ نرجو أن تفيدونا مع الدليل، وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنه تجوز للزوج مداعبة زوجته والتمتع بما شاء من جسدها، إلا الجماع في الدبر أو في القبل وقت الحيض أو الإحرام والصوم، ويدل لجواز المداعبة في اللسان بالخصوص، ما رواه البخاري عن جابر رضي الله عنه أنه قال: تزوجت فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تزوجت؟ فقلت تزوجت ثيباً، فقال: مالك وللعذارى ولعابها.

وقد ذكر ابن حجر في الفتح أنه روي ولعابها بضم اللام والمراد به الريق، وفيه إشارة إلى مص لسانها ورشف شفتيها، وذلك يقع عند الملاعبة والتقبيل.

ويدل له كذلك ما رواه ابن خزيمة في صحيحه، والإمام أحمد في المسند، وأبو داود والبيهقي عن عائشة رضي الله عنها: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقبلها وهو صائم ويمص لسانها.

وقال ابن القيم في زاد المعاد: ومما ينبغي تقديمه على الجماع ملاعبة المرأة وتقبيلها ومص لسانها، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يلاعب أهله ويقبلها، وروى أبو داود أنه كان يقبل عائشة ويمص لسانها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: