أرجح القولين استحباب تحية المسجد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرجح القولين استحباب تحية المسجد
رقم الفتوى: 40235

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 رمضان 1424 هـ - 19-11-2003 م
  • التقييم:
4043 0 207

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
استنتجت من مجموعة من فتاويكم أنكم لا ترون وجوب تحية المسجد قبل صلاة المغرب بل تستحبونها، فكيف يكون هذا والرسول صلى الله عليه وسلم يأمر بها؟ جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد اختلف أهل العلم في حكم تحية المسجد.. هل هي واجبة يأثم تاركها، أم مستحبة، ومن تركها لا حرج عليه؟ قولان لأهل العلم، والجمهور على أنها مستحبة، واستدلوا على ذلك بأدلة منها: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للذي تخطى رقاب الناس يوم الجمعة: "اجلس فقد آذيت" فلم يأمره بصلاة ركعتين، وهذا صارف للأحاديث التي فيها الأمر بتحية المسجد، وقال آخرون: بل هي واجبة. وقد اخترنا في الشبكة القول الأول، وانظر الفتوى رقم: 523على الموقع. والأمر في هذا واضح، فمن رأى أنها واجبة فله ذلك، ومن رأى أنها مستحبة فلا حرج عليه، إذ أن الأدلة محتملة لكلا القولين. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: