الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إخراج الصلاة عن وقتها بسبب الاغتسال
رقم الفتوى: 402403

  • تاريخ النشر:الخميس 21 ذو الحجة 1440 هـ - 22-8-2019 م
  • التقييم:
1890 0 0

السؤال

كنت أقضي حاجتي، ثم قمت بالاغتسال، فأذّن المؤذن لصلاة العشاء، أي أني كنت أغتسل حتى خرجت صلاة المغرب عن وقتها، فما الحكم؟ علمًا أني كنت أنوي أن أصلي المغرب قبل خروج وقتها، ولكني تأخرت بسبب الاغتسال.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن كان غسلك هذا غسلًا واجبًا، فلا إثم عليك، بل قد فعلت ما هو الواجب عليك، في قول الجمهور: فإن مذهب الجمهور أن من كان مشتغلًا بالطهارة، وخشي فوت وقت الصلاة، فإنه يكمل طهارته، ويصلي، ولو خرج الوقت، وانظر الفتوى: 129516.

وأما إن كان غسلك هذا غير واجب، كغسل التبرد، والتنظف:

فإن كان يغلب على ظنك خروج الوقت، فقد أثمت بتأخير الصلاة حتى خرج الوقت، وعليك أن تتوب إلى الله تعالى، ولا تعود لمثلها.

وأما إن كنت تظن أن الوقت باق، ثم فوجئت بخروجه، فنرجو ألا إثم عليك -إن شاء الله-.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: