الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من حلف على شيء يعتقد صدقه فيه فبان خلاف ذلك
رقم الفتوى: 402622

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 ذو الحجة 1440 هـ - 27-8-2019 م
  • التقييم:
1405 0 0

السؤال

زوجتي دائمة الحلف بالله، معتقدة صدقها، وفي بعض الأحيان أعلم أن حلفها كذب، نسيانًا منها، وليس تعمدًا، وقد نبهتها أكثر من مرة على هذا، ولكنها مستمرة عليه، فما يجب عليَّ فعله؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فنود أن ننبه في البدء إلى خطورة التساهل في أمر اليمين، وكثرة الحلف، فينبغي أن تنبه زوجتك -من باب النصح، والشفقة- إلى أهمية حفظ الأيمان، وتحري الصدق، ويمكن الاطلاع على الفتوى: 259444 لمزيد الفائدة.

وإذا حلفت زوجتك على شيء تعتقد صدقها فيه، فلا شيء عليها في ذلك، ولا تعد حانثة في هذه اليمين، ولا تلزمها كفارة، إذا تبين أن الأمر على خلاف ما كانت تعتقد، وراجع الفتوى: 6644.

والحلف كذبًا هو اليمين الغموس، سميت بذلك؛ لكونها تغمس صاحبها في النار، وجاء في الحديث الشريف مقرونًا بأكبر الكبائر، كالشرك بالله، وقتل النفس، وانظر الفتوى: 135512.

وإذا لم تتعمد زوجتك الحلف كذبًا، فلا إثم عليها في ذلك، فالخطأ مغفور، قال تعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا {الأحزاب:5}، وفي سنن ابن ماجه عن أبي ذر الغفاري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله قد تجاوز عن أمتي الخطأ، والنسيان، وما استكرهوا عليه.

ونخشى أن يكون التساهل في أمر الحلف، هو مدعاة لعدم المبالاة، ومن ثم؛ الوقوع في اليمين الكاذبة، فلتكن زوجتك على حذر، وعليك بنصحها في ضوء ما ذكرنا، ففي الحديث الذي رواه مسلم عن تميم الداري -رضي الله عنه-، أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: الدين النصيحة، قلنا: لمن؟ قال: لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين، وعامتهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: