الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز قول: أكره أن أدخل جهنم؟
رقم الفتوى: 402826

  • تاريخ النشر:الخميس 28 ذو الحجة 1440 هـ - 29-8-2019 م
  • التقييم:
3477 0 0

السؤال

هل قول: "أكره عقاب الله"، أو قول: "أكره أن أدخل جهنم" حرام؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فنعوذ بالله من غضبه، وعقابه، ونعوذ به تعالى من عذاب جهنم.

والواجب على كل مسلم أن يحذر أن يصيبه عقاب الله تعالى، وأن يجتهد في الفرار من جهنم، والسعي في ألا يصيبه عذابها، وكراهة ذلك أمر جبلي طبيعي، لا ينفك عنه عاقل، فمن ذا الذي يحب أن تصيبه العقوبة، أو يدركه العذاب!؟ وقد أمرنا الله بتوقّي هذا العذاب، وخوّفنا عقوبته، وحذّرنا بأسه، ونقمته، فعلينا أن نجتهد في طلب مرضاته، والفرار من سخطه سبحانه.

وبه يتبين ألا حرج في هذه العبارة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: