اتفقت مع أجنبي على الزواج وهي لم تزل في عصمة زوجها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اتفقت مع أجنبي على الزواج وهي لم تزل في عصمة زوجها
رقم الفتوى: 40321

  • تاريخ النشر:الخميس 26 رمضان 1424 هـ - 20-11-2003 م
  • التقييم:
5161 0 262

السؤال

ما الحكم في زوجة تحدثت مع رجل من أقاربها وكانت تتصل به باستمرار واتفقت معه على الزواج على أن تطلب الطلاق من زوجها و انتهزت فرصة سفر زوجها وقابلت هذا الرجل وخرجت معه وعزمته على الطعام في بيت أهلها بدون علم زوجها
هل إذا تابت الزوجة بعد انكشاف الموضوع هل يحتفظ بها الزوج وما العقاب المناسب لها وما عقابها عند الله
جزاكم الله كل خير عنا وعن المسلمين

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا شك أن ما فعلته هذه الزوجة من الاتصال بالرجل الأجنبي واتفاقها معه على الزواج وهي في عصمة رجل آخر، وعزمها على طلب الطلاق منه، من المنكر الحرام والأفعال القبيحة التي يجب عليها التوبة منها والندم عليها. وكذلك ما فعله هذا الرجل من الاتصال بامرأة لا تحل له، وإفسادها على زوجها من المنكرات المحرمة، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ليس منا من خبب امرأة على زوجها. رواه أحمد وأبو داود ومعنى خببها: أفسدها. فإذا تابت هذه المرأة توبة نصوحا، وتبين لزوجها صدقها، فلا مانع من أن يحتفظ بها إن رأى ذلك، لأن التوبة تجبُّ ما قبلها، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له، وفي هذه الحالة ينبغي له أن يعفو عنها ويسامحها ويستر عليها، كما قال تعالى: وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى [البقرة: 237]. وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة. رواه مسلم . وأما إذا لم تتب من ذلك ويظهر ندمها بالفعل ويلاحظ صدقها، فلا ننصح بإمساكها. وأما عقابها عند الله تعالى، فلا أحد يستطيع تقدير درجته، المهم أنها أغضبت الله واستحقت سخطه، وهو تعالى وصف نفسه بأنه: "غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول". والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: