الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجب إخبار الخطيبة بوجود كسر في أضلاع الصدر؟
رقم الفتوى: 403387

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 محرم 1441 هـ - 9-9-2019 م
  • التقييم:
904 0 0

السؤال

تعرضت في الصغر لحادث مروري، أدى لكسر في بعض أضلاع الصدر من الجهة اليسرى، وأنا -بحمد الله- أقوم بأعمالي بشكل عادي، ولا توجد أي آلام أو آثار داخلية، باستثناء ظهور الكسر بشكل واضح عند نزع اللباس. فهل يجب عليّ إخبار الخطيبة بذلك أم لا؟ بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فجمهور العلماء على أن العيوب التي يجب بيانها قبل الزواج، والتي تثبت حق الفسخ، هي العيوب التي يتعذّر معها الوطء، أو الأمراض المنفّرة، أو المعدية، كالبرص، والجذام، ونحو ذلك، وقد ذهب بعض العلماء إلى أن كل عيب يحصل به نفور الطرف الآخر، فهو موجب للفسخ.

قال ابن القيم -رحمه الله-: والقياس: أن كُلَّ عيب ينفِرُ الزوجُ الآخر منه، ولا يحصُل به مقصودُ النكاح مِن الرحمة والمودَّة يُوجبُ الخيار. انتهى. وانظر الفتوى: 53843.

وعليه؛ فلا يجب عليك إخبار خطيبتك بالكسر الذي حصل في بعض ضلوعك؛ لكون هذا الأمر غير داخل في العيوب المعتبرة عند الجمهور، وليس من الأمور المنفرة، أو المانعة من حصول مقصود النكاح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: