الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ترك المعصية خوف الذم أو لطلب رضا الناس أو مدحهم
رقم الفتوى: 403453

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 محرم 1441 هـ - 10-9-2019 م
  • التقييم:
1181 0 0

السؤال

في الفتوى رقم: 396403، ذكرت السائلة: أنها تركت نشر صورها لترضي حبيبها دون رضا الله فتحدتثم في الإجابة، بأن هناك من يرى أن هذا شرك أكبر، فهل يتعلق الأمر بما فعلته السائلة من ترك نشر صورها لرضا حبيبها، أم الإجابة تتعلق بالشق الثاني من سؤالها (كمن يصلي ليرضي أباه، دون نية رضا الله)، وكذلك قولها: (وإذا قال لي أحد عزيز عليّ: افعلي هذا (وهو طاعة)، أو اتركي هذا (وهو معصية) مثلًا، فإني أترك ذلك؛ حتى لا يغضب مني، وحتى أرضيه)، فهل لو طلب مني أبي زيارة جدتي، وزرتها لكي لا يغضب أبي فقط: أكفر كفرًا أكبر، أو كنت أشاهد فيلمًا، فطلب مني أبي أن أغير القناة فغيرتها خجلًا منه فقط، أو أطيع أمي وأبي (ليس طاعتهما في أمري بالصيام أو الصلاة، ولكن في فعل بعض الواجبات المنزلية، أو صلة الرحم)، خشية أن يغضبا عليّ، أو يعاقباني فقط، وليس طاعة لله الذي أمرنا بطاعة الوالدين.
هل هذا شرك أكبر، أو إذا شعرت بألم، فقال لي زوجي، بأن أقرأ القرآن على مكان الألم، فقرأته لكي لا يغضب فقط هل هذا أيضا شرك أكبر؟ أو إن أمرني أبي بقراءة القرآن فقرأته خوفًا من أبي أن يغضب، أو حياء منه فقط دون نية إرضاء الله، أو قرأته خوفا من أبي بالدرجة الأولى، ثم لنيل رضا الله هل هذا شرك أكبر كذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فبداية ننبه على أن الفتوى التي أشارت إليها السائلة (396403)، نصت على أن صورة عمل الطاعة لمحض الرياء دون التفات لنية التقرب إلى الله تعالى: من المسائل المشكلة، وذكرت أن بعض أهل العلم جعلوا ذلك من الكفر الأكبر، ومع ذلك أشارت إلى ترجيح القول الآخر وأنه من الكفر الأصغر. ونقلت الفتوى ذلك عن الغزالي وابن رجب وابن حجر الهيتمي وغيرهم، وأن ذلك: (ظاهر كلام كثير من أهل العلم، ولعله الأقرب). كما أن فيها حكاة أبي البقاء الكفوي في كتاب الكليات: الإجماع على أن العمل لغير الله معصية من غير كفر.
وهنا نشير إلى مسألة مهمة ومفيدة، وهي الفرق بين ترك المعصية طلبا لمدح الناس أو لمنزلة في قلوبهم، بإيهامهم أنه تركها مراقبة لله ومخافة منه سبحانه، فهذا هو المرائي. وبين من يتركها حياء من الناس وخوفا من أذاهم، فهذا متستر، لا يعاقب على تركه؛ بل قد يثاب إذا كان له فيه غرض يحبه الله، وراجعي في ذلك الفتوى: 147019.
ولذلك جاء في كتاب (تسهيل العقيدة الإسلامية) الذي نقلنا منه في الفتوى السابقة: هناك بعض الصور أدخلها بعض أهل العلم في الرياء، والأقرب أنها لا تدخل فيه ومنها: ترك المعصية خوفاً من ذم الناس، فإن الأقرب أن هذا ليس من الرياء؛ لأن المسلم مأمور بالستر على نفسه، ومأمور بأن يبتعد عما يسيء إلى عرضه، ومأمور بإبعاد قالة السوء عن نفسه، وترك المعصية وإخفاؤها خوفاً من الذم داخل في هذا. وقد ذكر الغزالي في الإحياء 3/336-339: ثمانية أعذار يجوز أو يندب من أجلها إخفاء المعصية، ثم قال: "ومهما قصد بستر المعصية أن يخيل إلى الناس أنه ورع كان مرائياً"، وبالجملة فإن العبرة بالنية والقصد. اهـ.

وإذا اتضح هذا ظهر الفرق بين من تترك نشر صورها؛ طلبًا لرضا أحد من الناس، أو خوفًا من ذمه، فهذا نوع من التستر، وبين من تترك ذلك إيهامًا للورع والخوف من الله، فهذا من المراءاة المذمومة، وأما من يصلي ليرضي أباه، دون نية رضا الله، فهذا لا يحتاج إلى مثل هذا التفصيل، وهو - بلا ريب - داخل في مسألة فعل الطاعة لمحض الرياء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: