الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من وجدت طلاء أظافر بعد الانتهاء من الغسل هل يلزمها إعادته؟
رقم الفتوى: 403657

  • تاريخ النشر:الأحد 16 محرم 1441 هـ - 15-9-2019 م
  • التقييم:
1946 0 0

السؤال

توضأت البارحة الساعة 12 ليلًا الوضوء الأكبر بسرعة؛ لأني خفت من ظلام الليل، ولم أنتبه أن 2 من أظافري عليهما طلاء، وأنا صائمة عاشوراء، وعندما دخلت أتوضأ لأصلي الصبح، وجدت الطلاء ما يزال على أظافري، فهل أعيد الوضوء الأكبر؟ وهل صيامي صحيح أم لا؟ وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالواجب عليك إذا وجدت شيئًا من بدنك لم يصبه الماء في الغسل، أن تزيلي الحائل، وتغسلي هذا الموضع فحسب، ولا يلزمك إعادة الغسل؛ لأن الموالاة ليست شرطًا في صحة الغسل عند الجمهور، وهو ما نفتي به.

وعليه؛ فما فعلته من إزالة الحائل، والوضوء، قد برئت به ذمتك، لكن إن كنت صليت شيئًا من الصلوات بهذا الغسل الناقص، فعليك إعادتها.

وأما صيامك عاشوراء، فلا إشكال في صحته، وليست الطهارة شرطًا في صحة الصيام أصلًا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: