الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصلاة في ثياب عليها نقاط من الصديد الخارج من الناسور الشرجي
رقم الفتوى: 403813

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 محرم 1441 هـ - 17-9-2019 م
  • التقييم:
1264 0 0

السؤال

لدي استفسار بخصوص الناسور الشرجي، فأحيانًا عند الصلاة ألاحظ بعض نقاط الصديد، أو حتى الدم على اللباس، فهل ذلك يؤثر على صحة الصلاة؟ وما حكم ارتداء لباس سقطت عليه نقطة من ذلك الدم للصلاة؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فيسير الدم، وكذا القيح والصديد، معفو عنه، فتصح الصلاة مع وجود شيء منه في الثياب، وانظر الفتوى: 134899.

فإن كان هذا الذي يخرج منك من هذه القطرات يسيرًا، فلا إشكال.

وإن بلغ حد الكثرة، فعليك أن تغسله من ثوبك قبل الصلاة، والخلاف في حد الكثير مبين في الفتوى المحال عليها، لكن إن خرجت هذه القطرات من داخل فتحة الشرج، وكان خروجها بعد الوضوء، فإن الطهارة تبطل بذلك، ويجب إعادتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: