الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم زواج العاجز عن النفقة والمهر
رقم الفتوى: 404254

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 محرم 1441 هـ - 24-9-2019 م
  • التقييم:
2095 0 0

السؤال

أريد الإفتاء، وجزاكم الله ألف خير.
أول سؤال: أنا عندي وسواس، يقوى ويضعف، ولا يتحول إلى لفظ أو فعل، ولكن يؤثر على الأعصاب إن فكرت فيه، وأريد الزواج، ولا أريد الإخبار به. فهل عليَّ إثم؟
وثاني سؤال: من ضمن الأحكام الخمسة في الزواج أن يكون حراما فيمن لم يجد مهرا ونفقة. فهل تزول الحرمة بموافقة الزوجة ورضاها بفقر الزوج.
والسؤال الثالث: عمري 26 عاما، وأريد الزواج من فتاة أكبر مني بأشهر. فهل يوجد ما يمنع هذا؟ فلا أحب الصغيرة في العمر. وأنا متعلم إلى درجة توجيهي، ولا أحب الجامعة. فهل يجوز الزواج ولدي علم دين؟
وبارك الله فيكم .

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد سبق في الفتوى: 314914 حكم إخبار الخاطب بالوسوسة بما يغني عن الإعادة فراجعه.
ولا يحرم عليك الزواج لعدم وجود مؤنته، إذا رضيت المرأة بذلك، قال عليش -رحمه الله- في منح الجليل: وإن علمت المرأة بعجزه عن الوطء ورضيت جاز، وكذا إن علمت الرشيدة بعجزه عن النفقة ورضيت. انتهى.

ولا حرج عليك في الزواج بامرأة أكبر منك في السن، فقد تزوج النبي صلى الله عليه وسلم خديجة رضي الله عنها وهي أكبر منه ببضع عشرة سنة.

وعدم دراستك في الجامعة ليس مانعًا من زواجك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: