من قال لزوجته أمرك بيدك إذا تزوجت عليك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من قال لزوجته: "أمرك بيدك إذا تزوجت عليك"
رقم الفتوى: 404353

  • تاريخ النشر:الخميس 27 محرم 1441 هـ - 26-9-2019 م
  • التقييم:
2643 0 0

السؤال

هل يجوز أن أجامع زوجتي الأولى، وأنا قد تزوجت أخرى، وقد أشارت عليّ أن لا أتزوّج عليها، والأمر هنا بيدها، وهي لم تعلم بعد.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة، والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد اختلف أهل العلم في حكم اشتراط المرأة على زوجها في عقد النكاح ألا يتزوج عليها، ونحو ذلك من الشروط.

والراجح عندنا أنّه شرط صحيح لازم، كما هو مذهب الحنابلة، وإذا علّق الشرط بتمليك الزوجة أمر نفسها؛ فقد وافق المالكية الحنابلة في صحة هذا الشرط ولزومه، جاء في مجموع الفتاوى لابن تيمية -رحمه الله-: وإذا شرط في العقد أنه لا يتزوج عليها، وإن تزوج عليها كان أمرها بيدها: كان هذا الشرط صحيحًا لازمًا في مذهب مالك، وأحمد، وغيرهما. ومتى تزوج عليها، فأمرها بيدها، إن شاءت أقامت، وإن شاءت فارقت. انتهى. وراجع الفتوى: 245362.

وعليه؛ فما دامت امرأتك قد اشترطت عليك في العقد ألا تتزوج عليها، وأنّك إذا تزوجت عليها فأمرها بيدها؛ فلا ينبغي لك بعد أن تزوجت عليها أن تجامعها قبل أن تخبرها بزواجك الثاني.

وإذا جامعتها قبل أن تخبرها، فهي على خيارها بعد أن تعلم، جاء في الجامع لمسائل المدونة: ...لأنّ مالكًا قال فيمن شرط لامرأته: إن تزوج عليه، أو تسرر، فأمرها بيدها, ثم فعل ذلك وهي لا تعلم، لم ينبغ له أن يطأها حتى يعلمها، فتقضي أو تترك. قال ابن القاسم: وإن وطئها قبل أن تعلم، فلها الخيار إذا علمت. انتهى.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: