الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية ردّ حقّ مشاهدة الأفلام المقرصنة للشركة التي أفلست
رقم الفتوى: 404623

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 صفر 1441 هـ - 1-10-2019 م
  • التقييم:
1087 0 0

السؤال

لقد شاهدت أفلامًا مقرصنة، وأريد ردّ حقّ تلك الأفلام، لكن الشركة المنتجة أفلست بسبب القرصنة، فكيف أردّ حقّها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإذا كانت الأفلام التي شاهدتها من الأفلام التي لا تحل مشاهدتها، فعليك التوبة من مشاهدتها، وقد ارتكبت خطأ القرصنة، والمشاهدة، لكن لما كانت الأفلام محرمة، فلا تطالب بحق تجاه الشركة. 

وعلى فرض أن تلك الأفلام غير محرمة, وقد تجاوزت حق أصحابها، واعتديت عليها بالقرصنة، فهنا قد اختلف أهل العلم في مدى اعتبار هذه الحقوق على أقوال، الأكثر على التحريم مطلقًا، سواء كان ذلك للاتجار، أم للاستعمال الشخصي.

والقول المفتى به عندنا هو اعتبارها، وحرمة الاعتداء عليها مطلقًا.

ومن فعل ذلك؛ فعليه أن يتوب إلى الله تعالى منه، وأن يسعى في رد ما اعتدى عليه من حقوق أصحابها، ويكون ذلك بقدر ما فوّتَ عليهم من منافع بسبب تلك القرصنة.

وإن لم يمكن إيصال الحق إلى أصحابها، كأن تفلس الشركة، ولا يستطاع رد الحق إليها بسبب ذلك، فيتصدق به عنهم؛ بدفعه للفقراء والمساكين؛ عملًا بالمستطاع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: