الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجمع بين الصلاتين مشتركتي للضرورة
رقم الفتوى: 404647

  • تاريخ النشر:الأربعاء 3 صفر 1441 هـ - 2-10-2019 م
  • التقييم:
1370 0 0

السؤال

أنا طالب بدولة عربية، وتنظيم أوقات الدراسة بالجامعة لا تولي اهتماما لأوقات الصلاة، فتفوتني الصلوات، ولا أجد حلًّا، فإذا لم أحضر الدرس رسبت؛ لأني إن تجاوزت ثلاث غيابات تم إقصائي من إجراء الامتحانات، وأنا قد سبق وقرأت فتوى الشيخ الفوزان. فوالله إني في حيرة من أمري، ولا أشعر بالراحة النفسية. فما هو المفتاح؟
وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فلا ندري ما هي تفاصيل تلك الفتوى، بيد أننا ننصحك بضرورة المحافظة على الصلاة في وقتها، وألا تفرط فيها بحال، ولك رخصة -إن شاء الله- في الجمع بين الصلاتين مشتركتي الوقت إذا احتجت لذلك، كما بيناه في الفتوى: 142323.

وهذا فيما نرى يرفع عنك الحرج، ويزيل عنك المشقة، وتتمكن به من حضور دروسك، مع المحافظة على صلاتك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: