الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يأثم من يتزوج فتاة يرفضها أهله؟
رقم الفتوى: 404803

  • تاريخ النشر:الأحد 7 صفر 1441 هـ - 6-10-2019 م
  • التقييم:
2501 0 0

السؤال

أريد الزواج من فتاة، وهناك رفض من الأهل بسبب جنسية الفتاة؛ لأنها ليبية، وأنا مصري. وهم يعتقدون أن أهلها لن يكونوا مناسبين بسبب اختلاف البيئة والثقافة. وأنا أرى أن الفتاة بسيطة، وأهلها كذلك. وأشعر دائما منهم بالحب والتقدير والحفاوة.
السؤال: هل عليَّ إثم إذا تزوجت من الفتاة، رغم رفض الأهل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كانت هذه الفتاة صالحة، وأهلك - إذا كنت تقصد أبويك أو أحدهما- يرفضونها لمجرد اختلاف الجنسية، فالظاهر -والله أعلم- أنّه لا تلزمك طاعتهم في ترك زواجها، ولا تكون آثماً بمخالفتك لهم في هذا الأمر، وانظر الفتوى: 258586.

لكن الذي ننصحك به إذا لم يكن عليك ضرر في ترك زواج هذه الفتاة أن تتركها، وتبحث عن غيرها ممن يرضاها أهلك، واعلم أنّ اتفاق جنسية الزوجين يكون غالباً أقرب إلى حصول التفاهم بين الزوجين، وانسجام طباعهما. وانظر الفتوى: 26055.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: