الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أخذ الموظف عمولة على الدلالة على شراء أشياء ليست من مهامه
رقم الفتوى: 404989

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 صفر 1441 هـ - 8-10-2019 م
  • التقييم:
586 0 0

السؤال

أنا أعمل بشركة، ووظيفتي ليست مدير مشتريات، وليست من الأمور المطلوبة مني ولكن لي معرفة مع الموردين، وحصلت للشركة أسعارا للسلع التي يشترونها بسعر أقل من الموردين الآخرين.. هل يجوز لي أخذ عمولة من الموردين الذين يعرضون سعرا أقل للشركة، ويعودون عليها بالربح، مع العلم أني لا أضر الشركة بالأسعار ولا بالطلب

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان الحال كما ذكرت من كون التعامل مع الموردين ليس من مهام وظيفتك، وكنت تعمل هذا العمل خارج أوقات الدوام؛ فلا مانع من أخذك عمولة من الموردين على الوساطة بينهم وبين الشركة، وراجع الفتوى: 295576.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: