الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إشراك الأموات في أدعية أذكار الصباح والمساء
رقم الفتوى: 405217

  • تاريخ النشر:الأحد 14 صفر 1441 هـ - 13-10-2019 م
  • التقييم:
377 0 0

السؤال

عندما أقول أذكار الصباح والمساء ، أخصص ذكرًا لأهلي الأموات؛ كأجدادي، وعمي، وعمتي، وخالي، وكل شخص عزيز عليّ من الأموات، فمثلاً أقول: اللهم أجر جدي أحمد - كل شخص باسمه - من النار (سبع مرات)، وفي الأخير أقول: اللهم اغفر له، وارحمه، وعفو عنه، وأكرم نزله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس. وهكذا مع جميع أهلي الأموات كل واحد باسمه. فما حكم هذا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة، والسلام، على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالدعاء للموتى فعل حسن، تثاب عليه -إن شاء الله-، ولا حرج في تخصيص هذا الوقت لذلك، ما لم تعتقد أن ثم فضيلة معينة لهذا الدعاء في ذلك الوقت. وراجع للفائدة الفتوى: 55065.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: