الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم عمل المرأة في البيوت لعلاج الأطفال
رقم الفتوى: 405439

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 صفر 1441 هـ - 15-10-2019 م
  • التقييم:
282 0 0

السؤال

لي أخت مطلقة، وتعيش عندي تعمل في مجال العلاج الطبيعي، غير المختلط، وتريد أن تعمل بعد الدوام الرسمي في البيوت لمعالجة حالات خاصة، هل يجوز أن تعمل عمل إضافيا لتحسين وضعها المادي، بأن تذهب لعلاج مرضى أطفال ذوي الإعاقة في منازلهم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا مانع شرعاً من عمل أختك في علاج الأطفال ذوي الإعاقة في البيوت، بشرط اجتناب الخلوة بالرجال الأجانب، وأمن الفتنة وانتفاء الريبة. وللفائدة راجع الفتوى :  26820.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: