الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصلاة والصيام لمن علم بعد مدة بالاحتلام
رقم الفتوى: 40569

  • تاريخ النشر:الأحد 6 شوال 1424 هـ - 30-11-2003 م
  • التقييم:
3169 0 199

السؤال

أ صبحت في أحد الأيام فإذا بي ألحظ أن ملابسي بها مني غير مبتل ( ناشف ) أي أني تقريبا احتلمت ولا أعلم منذ متى ولم أشعر بها نهائيا فما حكم صلاتي وصيامي وقراءتي للقرآن إذا كان هذا الاحتلام منذ فترة( يومين مثلا منذ آخر اغتسال ) وأنا لا أعلم .. جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فيجب عليك إعادة جميع الصلوات التي أنت على يقين أنها بعد الحدث ويستحب إعادة الصلوات التي يحتمل كونها بعد الحدث قال الرملي في النهاية: وإن رأى منياً في ثوبه أو في فراش نام فيه وحده لزمه الغسل وإن لم يتذكر احتلاماً، ولزمه إعادة كل مكتوبة لا يحتمل حدوثه بعدها، ويندب له إعادة ما احتمل أنه فيها.. ا.هـ واليقين في هذه الصورة هو كون المني من آخر نومة لأن الفعل ينسب إلى أقرب زمن. وأما الصيام فلا يضره الاحتلام. وانظر الفتوى رقم: 3480 والفتوى رقم: 6300 ولا إثم في قراءة القرآن لمن قرأه جنباً ناسياً. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: