الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التجويد حلية التلاوة
رقم الفتوى: 405733

  • تاريخ النشر:الأحد 21 صفر 1441 هـ - 20-10-2019 م
  • التقييم:
1080 0 0

السؤال

أريد تعلم أحكام التجويد، وقراءة القران، بصوت جميل

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة، والسلام، على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فعليك أن تقصد شيخًا متقنًا في محلتك التي تقيم بها يعلمك أحكام التلاوة، ويعينك على إتقان ما تريد إتقانه، فالقراءة بالتجويد من شأنها أن تكسب التلاوة حلاوة، كما قال ابن الجزري في مقدمته حول التجويد: وَهُوَ أَيْضاً حِلْـيَةُ الـتِّلاَوَةِ * وَزِينَـةُ الْأَدَاءِ وَالْقِــرَاءَةِ.

وأكثر كذلك من سماع القراء المتقنين المعروفين بجودة التلاوة وحسن الأداء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: