الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الذبيحان أبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 شوال 1424 هـ - 1-12-2003 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 40594
67797 0 360

السؤال

قال الرسول صلى الله عليه وسلم أنا ابن الذبيحين، ما المقصود بالذبيحين ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الذبيحين يقصد بهما: إسماعيل جده عليه الصلاة والسلام الذي ذكرت قصة فدائه في القرآن الكريم، قال الله تعالى: وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ [الصافات:107]. والثاني عبد الله بن عبد المطلب والده صلى الله عليه وسلم، الذي نجا من الذبح بعد أن نذر أبوه عبد المطلب نحره عند الكعبة. ففي تفسير ابن كثير: عن الصنابحي قال: كنا عند معاوية بن أبي سفيان فذكروا الذبيح إسماعيل أو إسحاق، فقال على الخيبر سقطتم كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءه رجل فقال: يا رسول الله عد عليَّ مما أفاء الله عليك يا ابن الذبيحين، فضحك عليه الصلاة والسلام فقيل له: وما الذبيحان، فقال: إن عبد المطلب لما أمر بحفر بئر زمزم نذر لئن سهل الله عليه أمرها ليذبحنّ أحد ولده، قال فخرج السهم على عبد الله فمنعه أخواله، وقالوا افد ابنك بمائةٍ من الإبل، ففداه بمائة من الإبل، وإسماعيل الثاني. انتهى. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: