الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط أخذ أجرة على الوساطة بين صاحب العمل والأجير
رقم الفتوى: 405970

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 صفر 1441 هـ - 23-10-2019 م
  • التقييم:
642 0 0

السؤال

هل يجوز أن أكون وسيطا بين صاحب العمل والأجير، مقابل أن أقتص جزءا من أجر الأجير. مثلا أتفق مع صاحب العمل والأجير على مبلغ 90 درهما لليوم، وكان الاتفاق عن طريقي.
فهل يجوز أن أعطي الأجير 80، وآخذ 10 لي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فيجوز لك أن تأخذ أجراً على الوساطة بين صاحب العمل والأجير، بشرط علم الطرف الذي تأخذ منه الأجرة، وانظر الفتوى: 45996.
وعند الجمهور يشترط أن تكون الأجرة معلومة عند العقد، فإذا كان أجر العامل معلوماً وقت العقد، واتفقت معه على الوساطة بينه وبين صاحب العمل، على أن يعطيك نسبة محددة من الأجرة كعشرة في المائة مثلاً؛ فلا مانع من ذلك.

أمّا إذا كان أجر العامل غير معلوم وقت العقد، واتفقت على نسبة من أجره؛ فهذا لا يصحّ عند الجمهور، وراجع الفتوى:
306055.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: