الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

متى تشرع الدية في ضرب الوالد لولده؟
رقم الفتوى: 405976

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 صفر 1441 هـ - 23-10-2019 م
  • التقييم:
438 0 0

السؤال

هل ضرب الوالدين للأبناء عليه دية؟ إذا نعم. ما مقدارها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنقول أولًا: إن ضرب الوالدين الأبناء الصغار للتأديب جائز بضوابطه، وهنالك خلاف في حكم تأديب البالغ، ويمكن مطالعة الفتويين: 14123، 138194.

وعلى كل تقدير، فلا يجوز الضرب الذي يكون فيه إفراط واعتداء، فهو ضرب محرم يأثم به الأب. وليس في مجرد الضرب قصاص أو دية، وأما إذا ترتبت عليه جناية على النفس أو ما دون النفس، فتجب الدية على الأب في قول جمهور الفقهاء، كما هو مبين في الفتوى: 212317.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: